-->
تدريب أونلاين للربح من أدسنس

ما هو الطول الأمثل للمقال؟

كم هو طول المقال المثالي للمدونة؟ كم عدد الكلمات التي يجب أن أكتبها في المقال؟ أعتقد أنك قد سبق وقمت بطرح هذا السؤال مرارا وأنت تكتب مقالات، لقد سألنا جميعا هذا السؤال.
كم هو عدد الكلمات المثالي للمقال؟
في هذا المقال عبر مدونة قالب مشروع سنجيب على هذا السؤال وسنكتشف الطول المناسب والمثالي لمقالات المدونة.

ما هو الطول المناسب لمقالات المدونة؟

توجد خرافتين منتشرتان في الويب حول هذا الموضوع وهما:
  1. كلما كان المقال أطول كلما زادت فرص تصدره في محركات البحث!
  2. كلما كان عدد كلمات المقال أقل، زادت فرص قراءته!
فمن نصدق يا ترى؟

الجواب ليس 2000 كلمة! أو 500 كلمة، ليس بهذه البساطة، بل طول المقال يتحدد بعدد من العوامل الأساسية مثل:
  • نيتش المدونة.
  • طول مقالات المنافسين.
  • طبيعة المقال (تعليمي، إخباري، قصصي..؟).
دعنا نكتشف أولا ما هي أنواع المقالات وعدد الكلمات الخاص بكل نوع.
  • من 200 إلى 400 كلمة: هي منشورات صغيرة جذا وعادة ما تصلح للمناقشات وطرح الأسئلة ووصف المنتجات والخدمات.
  • من 400 إلى 600 كلمة: وهي مقالات خفيفة وصغيرة أيضا تستخدم في نشر المعلومات بشكل سطحي أو غير عميق.
  • من 600 إلى 1000 كلمة: وهو كول مناسب يستخدم في المقاللت الصحفية أو التربية أو التعليمية والمعلوماتية.
  • من 1000 إلى 1500 كلمة: وهي نوعية المقالات التي تقدم معلومات مفصلة وأكثر عمقا يلبي للزائر كل إحتياجاته حول موضوع معين.
  • من 1500 إلى 2500 كلمة: وهي مقالات أو دلائل طويلة قدم قيمة مظافة للزوار، حيث تغطي الموضوعات من جميع الجوانب وتحتوي على شرح أعمق وأفضل.
إذن ما هو الطول المناسب لمقالات مدونتي؟

في الحقيقة لا يجب أن تلتزم بطول محدد في كل المقالات، بل يجب التنويع والتغيير دائما، وكتابة مقال بالطول الذي يتطلبه، فمثلا المدونات التعليمية تكون مقالاتها أطول والإخبارية أقل.

لكن ليس فقط نوع المدونة والجمهور المستهدف هو المؤثر في تحديد حجم المقال، بل عوامل أخرى أبرزها خطة المحتوى الخاصة بك.

فقد تتكون المدونة الناجحة بمزيج من المقالات الطويلة جذا ومقالات مدعمة قصيرة، أو قد تكون مدونة تمتاز بمقالات تفصيلية جذا تشرح موضوع المقال بإستفاضة.

إقرأ أيضًا: نصائح ذهبية للمدونين على بلوجر

ولكي نزيل الغمام عليك، فلمعرفة الطول الأنسب للمقال قم بما يلي:
  • أنظر إلى طول المقالات المنافسة.
  • غطي موضوع المقال من كل الجوانب.
  • تأكد أن المقال يلبي إحتياج الزائر ويجيب عن إستفساراته.
ويوصي خبراء تحسين محركات البحث، أن المقال الذي له فرص أفضل في تصدر مراتب محركات البحث يكون مكون من بين 1000 إلى 2500 كلمة أو حتى أكبربأضعاف.

ومع ذلك فإن المقال الطويل له معايير تنسيق خاصة ولا يجب أن يكون عبارة عن كتلة كلمات كجريدة ورقية! بل إلتزم بالآتي:
  1. أكتب فقرات قصيرة.
  2. أترك مسافات ومساحات بيضاء بين العناوين.
  3. ضمن صور ومحتوى مرئي بين الفقرات.
  4. إجعل الكلمات او الجمل المميز غليظة أو غامقة.
  5. ضمن روابط مقالات شبيهة ومساعدة.
  6. أربط الفقرات فيما بينها نحويا.
  7. أخبر الزائر بما سيجده في المقال وأجزاءه.
  8. فعل خاصية جدول المحتويات.
وكما أشرنا سابقا فإن المقالات قد تكون طويلة أو قصيرة، وليس مهما حقا طولها أكثر من قيمة المقال نفسه فتأكد أنك تقدم قيمة مضافة في مقالك، ومنطقيا فإن المقالات الأطول تكون أكثر قيمة وثراء بالمعلومات، وعلى النقيض قد تكون مجرد حشو كلمات.

كما أن المقالات الأطول تزيد من الوقت الذي يقضيه الزوار في تصفح صفحات المدونة وتتلقى مشاركات أكثر على مواقع التواصل الإجتماعي ويتفاعل معها القراء بالتعليق والمناقشة بل وحتى الولاء للمدونة.